الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 قصة " سر الاطباق الطائرة "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حنان الخبيري
أزهرى 4
أزهرى 4


عدد المساهمات : 110
ترمومتر المستوى : 3201
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: قصة " سر الاطباق الطائرة "   الخميس يناير 07, 2010 1:36 pm

قصة سر الاطباق الطائرة


فى احد المعابد الشهيرة بمدينةالاقصر العظيمة يسير صديقنا امجد البالغ العاشرة من العمر وهو يضع يداه فىجيبيه وينظر الينامتحدثا .
امجد :اهلا ومرحبا (وهو يضحك ويقوم بعمل اماءة للامام بجسده معطيا حركةثميعتدل واقفا ويقفز على حجر ابيض كبير ليقدم نفسه بفخر ).
امجد: انا امجد ابلغ من العمر العاشرة جئت هنا مع ابى السيد مازن مكافأة لى على نجاحى بتفوق فى دراستى وبعد الحاح شديد منى (ويعطى مظهر يعبر عن المجهود الذى بذله مع والده للحضور ).اما ابى فهو اعظم مكتشفى الاثار فى عالمنا .
اننى عظيم مثله (ويشير الى نفسه وهو يضحك ).
انه يقف هناك ليس بعيدا عن هذا المعبد وهو يبحث بعض المعلومات التى قد تقودنا للعثور على معبد عظيم جديد .
نرى السيد مازن وهو يقف بين عدد من المستكشفين للاثار وعدد من عمال الحفر وهم يحملون عدد الحفر ويرتدى السيد مازن قبعة كبيرة ونظارة معظمة وألة تصوير خاصة.
ويستدير السيد مازن فى اتجاه امجد ويحدثه :امجد هيا لنستقل الطائرة يا صغيرى.
يقفز امجد من على الحجر ويتقدم مسرعا وهو يحدثنا :
امجد: هيا معى انها بداية المغامرة الكبرى .
المشد الثانى :
يبدو هنا السيد مازن وبجانبه امجد وهمينظرون من نافذة طائرة هليكوبتر ويمسك السيد مازن بنظارةمكبرة وتتدلى منرقبته الكاميرا ويتخيل امجد المضيفات بالطائرة وهن يمررن فى الممر وكأنهن وصيفات فرعونيات ويفيق على صوت والده .
السيد مازن : امجد انظر بالمنظار واعطنىانطباعك هلتشعر بوجود اكتشاف ؟
امجد: نعم ان حاستى السادسة تحدثنى بذلك
يضحك الاب ويمسك بالمنظار ويتحدث
مازن: انظر الى هذه المساحة الكبيرة من المزروعات ستجد اختلافا كبيرا فى لونبعضها عن بعض فبعضها مزهرا جميلا والاخر به اصفرارا وذبول
امجد:وألة التصوير الاشعاعية هذه تثبت ان هناك شىء كالحجر او الصخر يعوق نمو النبات لاسفل فيصفر لونه .
مازن اجل انك عبقرى ويؤكد ذلك ايضا جهاز كربون 14 الثقيل وكما ترى هنا فانه بالفعل هناك بعض النباتات اقل ازهارامن الاخرى .
امجد ك اى ان مغامرتنا بدأت (وهو يضحك وبقفز .
مازن ك ربما نعم ولكن لاتتسرع .
المشهد الثالث
حيث نجد امجد يجلس على احد الاحجارالكبيرة اسفل احدى الاشجار وهو مسترخى مغمض العينين مرخىالذراعين ونسمع صوت المعاول تحفر لنستمع الى صوت صياح احد العمال :
احد العمال : السيد مازن السيد مازن لقد ظهرجزء من باب المعبد .
ويهرول السيد مازن وزملائه ويقفز امجد ويجرى اليهم .
السيد مازن : حسنا ..اننا نتقدم بخطى ثابتة وواسعه .رجاء اكمال العمل بحرص ودقه.
الشهدالرابع
ويظهر فيه السيد مازن وامجد والعاملين وقد تم دخولهم المعبد حيثيسيرون بحرص وفى ايديهم بعض الفوانيس والبطاريات لاضاءة المكان ويحاولون رؤيةالنقوش التى على الجدار بالمعبد.
ةيتحدث السيد مازن : اعتقد ان هذه النقوش تعبر عن وجود حجره لدفن شخص له مكانة هامه هنا
ويشهق امجد ويتراجع للوراء ويستند الى احد الحوائط ليجده تحرك به فيصرخ ويقع على ظهره ليجد نفسه بجانب تابوتا لشخص مهم وكأنه ملكا ويقف ليقع مرة اخرى علىمجموعة من الاوانى الكانوبية وهى التى يحفظ فيها احشاء الموتى فيقع من احد هذه الاوانى قلب فيصرخ اجد مفزوعا فيهرع اليه والده ومن معه

..........................
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حنان الخبيري
أزهرى 4
أزهرى 4


عدد المساهمات : 110
ترمومتر المستوى : 3201
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: قصة مسلسلة تابع 1   الإثنين يناير 11, 2010 8:49 pm

الحلقة الثانية: وهنا نرى نهاية الحلقةالاولى حيث نجد السيد مازن والعاملينمعه وهم بداخل حجرةتادفن والصغير امجد على الارض مفزوعا وبجانبه احد الاوانى وخارجهاقلب المتوفى .فيتقدم والده اليه ويمد له يده ليساعده على الوقوفوهو يحدثه .
السيد مازن : هذا رائع لقد اكتشفت حجرة الدفن ياصغيري ثم يرفع امجد ويأخذ القلب من على الارض ويقوم بعدل الانية الطانوبية ويضعالقلب بها وهو يتحدث :ها هو قلب المتوفى نضعه فى مكانه فى الانيه الكانوبيةالتى تحفظ بها احشاء المتوفى .
ويتقدم احد العاملينوهو يقدم بعض الماء لامجد ويجدثه باشفاق :انك ترتجف فزعا يا صغيري .
فيتماسك امجد ويجيبه لا ابه من اثر السقوط فقط (وهو يحاول اخفاء فزعه والظهور بمظهر الشجاع )يبتسم الحاضرون ويتقدمهم السيد مازن وهو يشير الى الرسومات التى على الحائط
السيد مازن :هيا نفسر النقوش الموجودة على الحائط للتعرف على من يكون هذا الشخص
ويتقدم الجميع للحائط فى محاولة للتعرف على معنى الرسومات الفرعونية التى به حيث نجد بعض النقو ش خاصة بالمتوفى واخرى تعطى انطباعا وكأنها لاشخاص بملابس غريبة واطباق طائرة .
احد الباحثين : هذه النقوش للمتوفى وهو فى حالة تعبد وهنا وهو يقومبعملعمليات كيميائية وحسابية.
السيد مازن :اعتقد انه احد كبار الكهان ونهاية الفراعنة.
امجد: ابي انظر اليست هذه اطباقا طائرة وهؤلاء اناس غرباء اسضا اووووووووو انه اكتشاف اكتشاف عظيم.........
السيد مازن : قد تكون اطباقا طائرة وقد تكون اشكالا لطيور اندثرت ولم نعد نعرفها حتى الان .
امجد وهو شارد ا اني اشعر وكأنها اطباقا طائرة .
السيد مازن : امجد يبدو عليك التعب يمكنك الخروج للهواء الطلق والعودة الى الفندق .
المشهد التالى :
يبدو هنا امجد وهو يسير خارج المعبد الجديد ويصلالى معبد الاقصر الشهير ويداه فى جيوبه ويصفر وهو شاردا .
ثم يجلس فى نهاية المعبد عند احد اعمدة المعبد الحجرية والذى يتيح له رؤية المعبد بأكمله .
امجد : حسنا انه مكان ملائم يمكننى من رؤية المعبد بأكمله لأستريح قليلا فالليل قد حل والقمر رائع .
ويستند بظهره على العمود ويسترخىويذهب فى اغفءة صغيرة ويشعر بشىء غريب وعجيب فيالسماء يدور ويضىء بأنوار مختلفة باهرة تنير المكان ويدور ويلف الضوء حول الألةفلا يمكن الناظر من التعرف على شكله وانتفض مذعورا ومندهشا
امجد: الله ما هذا ياربى؟ ما الذى يحدث هنا ؟
وتستقر الالة على الارض .
امجد : الة عجيبة وكأنها طبق طائر شىء مدهش .
وينزلمنها بابا فضيا لامعا مكونا من عدد من السلالم الانيقة يسمع صوت ترانيماغريبة وموسيقى عجيبة وكأنها تأتى من زمن مضى ليجد بعض الفتيات الفرعونيات حميلات الوجه ممشوقات القوام فى ازهخى الملابس الفرعونية الجميلة والقلادات الفرعونية الذهبية الانيقة تتدلى على صدورهن ينزلن ويقفن فى صفين متقابلين فى انتظار شخص ما له صفنه الكبيرة وهيبته .
امجد : اه يا لهن من فرعونيات جميلات حقا .
وماهى الا لحظات وتنزل من الطبق الطائر احدى الاميرات الفرعونيات الصغيرات شديدة الجمال والرقة لتسير بين وصيفاتها على انغام جميلة ساحرة فى خطوات رشيقة انيقة وهى تضع يديها متبادلتين على صدرهاوتشق الممر الواقع بين الاعمدةالتى بالمعبد الحجرى .ويشهق امجد محدثا نفسه : يالك من اميرة رائعة ايضا.
وما ان مضت فى طريقها بضع خطوات حتى وقفت مستغربة وكأنها تشعر بشىء ما مريب وينزل من الطبق الطائر بعض الاشخاص يبدون وكأنهم قادمون من زمن قادم يرتدون ملابس فضية لامعة وخوذات رمادية تخفى الرؤوس وتظهر الوجوه بايديهم بعض البنادق الالية ولكنها ولكنها اصغر قليلا ةبأقدامهم احذية سوداء ذات رقبة عالية ولم تمض الاعدة خطوات اخرى حتى زاد ارتيابها ونظرت خلفها مباشرة وهمست بكلمة هيروغليفية ادركها امجد
الاميرة خذ حذرك اشعر بشىء ما هنا ...
فيمسك بالته ويصوب بها امامه لتنطلق منها اشعة تنير المكان فيظهر المعبدواعمدته جليا واضحا ويستديربالته باحثا عما هو موجود حتىنجدهاوقد اظهرت صديقنا امجد الذى يشعر بالرعب والرهبة وعدم القدرة على التحركفيرى الرجل وجه امجد .
ويستدير الرجل القادم من المستقبل بوجهه الى الاميرة التى ترى امجد فتعطى الرجل اشارة بايماءة من رأسها بالموافقة.
فيسلط اشعة قوية عليه فتحيطه و تدوربه وتدور وتدور سريعا ليجد نفسه امامهم وبينهم فى لحظات مكتوف اليدين من المعصمين باغلال وقيود من اشعة ملونة بالوان قوس قزح.
يستغرب امجد :ويحدث نفسه يالها من يالها منقيود غريبة انها اشعة قوس قزح ياللهول .
نظرت الاميرة اليه ثم تقدمت اليه فى خطوات قليلة وحدثته بلغه هيروغليفية قائلة له: هل تأتىمعنا ؟
فأومأ برأسه رافضا ....وهو خائف
فتجيب الاميرة : احضروه معنا بالقوة .
ويحدث نفسه انه مغامرة غامضة .........فيقوم اثنان من الجنود بشدة بقوة ويصرخ امجد كلالالالالالالالالا.............

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohamad
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 237
ترمومتر المستوى : 3791
تاريخ التسجيل : 16/12/2009
العمر : 46
الموقع : azhari7olm.org

مُساهمةموضوع: رد: قصة " سر الاطباق الطائرة "   الثلاثاء يناير 12, 2010 8:30 pm

شوقتينا يا أستاذة
و أكتر حاجة بتغيظنى إن حضرتك بتيجى عند الجزء المشوق و ألاقى يتبع
فتخلينا نستنى الجزء التالى
نزليها كاملة يا ريت بقى
هى كام جزء ؟
مستنينها تكمل علشان نعملها Pdf فى دار النشر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://azhari.7olm.org
حنان الخبيري
أزهرى 4
أزهرى 4


عدد المساهمات : 110
ترمومتر المستوى : 3201
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: قصة 1مسلسلة تابع (3)   الجمعة يناير 15, 2010 3:59 pm

سر الاطباق الطائرة (3)
ومضت الاميرة الجميلة بفستانها الفضى الطويل وشعرها الاسود الداكن الذى يزينه تاجا فضيا لامعا جميلا وخلفها امجد مقيد المعصمين مبهورا انبهارا شديدا بما يحدث يقوده اثنان من الجنود وحولهم باقى جنود المستقبل باسلحتهم المشعة .
وعند منتصف المعبد توقفت القافلة وتقدمت احدى الوصيفات وفى يدها حجر صخرى تصدر منه اشعةمنيرة وموجات ضوئية غريبة وهو سداسى الشكل محمولا فوق طبق فضى مسطح وقد صوبنه على قاعدة العمود الحجرى الاوسط فارسل موجات مغناطيسية وضوئية قوية فاذا بالعمود يهتز فتتقدم فتاتان من الوصيفات وتقومان بدفع العمود برقة جهةاليمين فاذا به يتحرك ببساطة لنجده يظهر قاعا عميقا .
يصاب امجد بالذهول وتصدر منه آهه ....عالية وشهيقا يدل على الخوف والرعب والدهشة فتستدير الاميرة اليه مبتسمة وتتعجب مما تركه الموقف من أثر على وجه صديقنا امجد وتطلق ضحكة جميلة ساحرة وتحدثه :
الاميرة: هل انت خائف ؟ وتتقدم اليه وتجذبه من ذراعه وتربت عليه لتهدأه وتستكمل حديثها مداعبة له :ولو لامفر من ان تأتى معى ....ساتخذك صديقا ورفيقا لى ثم تعطيه ظهرها قائلة له :وليس لك رأى او اختيار فى هذا .
ويجره الجنود خلفها .
وتقف الوصيفة حاملة الطبق الفضى وعليه الصخر المشع جانبا فى انتظار مرور الاميرة وخلفها امجد والوصيفات لتتقدم لهبوط الدرجات الصخرية البيضاء اللون الملساءوتتبعها باقى القافلة .
وتسير الاميرة بكبرياء وشموخ ورقة واطمئنان غريب وكأنها مسحورة فى طريقها الى القاع مما اثار الدهشة من جديد لامجد الذى يسير بجانبها وتمضى خلفهما باقى القافلة .وفى النهاية تهبط الوصيفة حاملة الطبق الفضى وعليه الصخر المشع وعند اعلى درجة من درجات السلم تستدير وتوجه الحجر لاعلى فى اتجاه قاعدة العمود الذى يستقر بالخارج وتتقدم الوصيفتان اللتان تقفان اسفل العمود على السلمةالاولى فترفعان يداهما وتدفعان بقاعدة العمود الى مكانه الاصلى ثم تهبطان لاستكمال المسيرة خلف القافلة .
وبدأت الوصيفات فى الترنيم ترنيمات خالدة بأصوات حالمةوتبدأ الرحلة الحقيقية لصديقنا امجد ويبدأ الجميع السير فى خطوات هادئة رشيقة انيقة عبر ممر طويل يمتلىء برسومات لاشخاص وحيوانات وطيور واشكال فرعونية غريبة وفجأة يجد امجد نفسه امام ميدان واسع به العديد من الطرق المتفرقة والتى تبدو وكأنها مدينة فرعونية قديمة تمتلىء بمبانى فرعونية جميلة زاهية اللالوان من كل منها من طابقين على الاكثريبدو عليها الاتساع ومزينه باشكات زهرات اللوتس .وفى وسط الميدان يرى هناك قصر فرعونى شديد الجمال والاناقة .اخذت الاميرة طريقها وبجانبها امجد وخلفها عدد من الوصيفات وقائد الجنود القادم من المستقبل ومعه اربع ويلتفت الى باقى القافلة من وصيفات وجنود
قائد الجنود :فلتدخ الوصيفات الى الحديقة وتنتشرن فى القصر لتدبرالمور هنا وليظل هنا مجموعة الجنود الخاصة بالمراقبة ولينتشر الاخرين فى المدينة لتتبع الموقف هناك والجديد فيه .
وتتقدم الاميرة وبجانبها امجد بدخول القصر الملىء بالاعمدة الرخامية شديدة الجمال وارضه الملساء البيضاء وكأنها مرايات فيتردد امجد فىالسير عليها وامامه عدد من الاسود والنمور والحيوانات المحنطة تبدو وكأنها حقبقبة وتستعد للهجوم فيرتبك امجد ويخاف ويتراجع فتنطلق من الاميرة ضحكة مجلجلة وتحدث امجد
الاميرة : لا تخف انها حيوانات محنطة .
واخيرا ينطق امجد مذهولا :انه رائع !ما كل هذا الجمال !
فتجيبه الاميرة فرحة : بل الرائع هو انت .كنت احسبك لاتتحدث .شكرا لله انك تتحدث
فتنطلق من امجد ضحكة هيستيرية خجلا من نفسه وتضحك الاميرة مشفقة عليه ثم تستدير فجأة قائلة بلهجةقوية آمرة : هيا من هنا .
فيمسك امجد بيدها مسرعا ويداه مكبلتين بالسوار الشعاعى قائلا
امجد برعب : الى اين !!!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حنان الخبيري
أزهرى 4
أزهرى 4


عدد المساهمات : 110
ترمومتر المستوى : 3201
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: قصة 1مسلسلة تابع (4)   الجمعة يناير 15, 2010 9:46 pm

الحلقة الرابعة نرى هنا نهاية الحلقة السابقة امجد وهو فى اسوأ حال مضطرب لايعلم مالذى يجرى من حوله ونرى الاميرة وهى تسأله
الاميرة :هل انت خائف يا عزيزى ؟
قيتراجع امجد قلبلا ويحدثها متلعثما : كلا ولكنهمن باب الفضول .فتحدثهالاميرةقائلة
الاميرة : حسنا سنمضى من هنا الى الشرفة الشرقية حيث سنجد هناك جدولا مائيا .
فيحدثها امجد مستغربا : ماذا !جدولا مائيا ايضا .يالهى .
فترد عليه : هيا لاتكن متعبا سأقص عليك كل شىء ونحن نسير فلا يوجد لدينا وقت كثير نضيعه
وتمضى الاميرة الجميلة فى اتجاه الشرفة الشرقية وهى تجر امجد من يده ويسير وهو يتأمل القصر برسومه وما به من آثار واشياء واثاث
يتوقف امجد متسائلا ويحدثها : اميرتى الصغيرة الجميلة من انت ؟
فتجيبه الاميرة بوجه جاد : سأقص عليك كل شىء وسنتحدث كثيرا ..اما الان فعندى مهمة كبيرة ........ها قد وصلنا الى الشرفة لنعبرها الى الجدول المائى.
فينبهر امجد قائلا : آه انه رائع
فتحدثه الاميرة الجميلة :أجل هيا بنا الى القارب .
فيجول امجد ببصره فى المكان ليجد قاربا ملكيا يشبه الى حد كبير المراكب الشمسية التى وجدها المصريين الحاليين .
فيحدثها: قاربا ملكيا ايضا .
الاميرة : اجل سنعبر به الجدول الى هناك وتشير الى الطرف الاخر من الجدول المائى ليرى امجد احد المعابد الفرعونية يمتلىء بالاعمدة والمسلات والتماثيل لاشخاص وملوك ويتقدم قائد جنود المستقبل ليقفز الى القارب وخلفه جنوده ثم الوصيفات ويتقدم القائد ويمد يده ليساعد الاميرة فى النزو ل الى القارب ويليها امجد ثم الوصيفات وتتقدم الاميرة الى المقعد الرئيسى فى القارب وبجانبها وصيفتان تحمل كل منهن مروحة من الريش الناعم .
اما الوصيفتان الاخرتان فتقفان فى طرف القارب وهن تحملان تاجا ملكيا ويقود القارب جنود المستقبل .
وتتحدثالاميرة الى امجد بصوت ساحر قادممن الماضى : اننى نفر نفرو آتون الثانية عشر .
فيبتسم امجد ويتحدث وهو سارحا وينظر اليها : جميلة الحميلات انه لقب للملكة الام نفرتيتى زوجة اخناتون .كم انت جميلة انك جميلة الجميلات حقا ما اجملك .
ويقترب القارب من الطرف الاخر من الجدول وتقف الاميرة واضعة يداها متبادلتين على صدرها مصوبة نظرها على المعبد فيداعب الهواء شعرها وثوبها الطويل الرقيق الذى يغطى الكتفين وجزء صغير من الذراعين وتضع الوصيفتان تاجا له ريشتان على رأس الاميرة الصغيرة بدلا من التاج الفضى .ويدخل القارب فى ممر مائى صغير يحوطه سلالم صغيرة للصعود عليها الى مدخل المعبد .
ويتقدم الجنود لصعود السلالم وخلفهم الوصيفات ثم قائد الجنودالذى يساعد الاميرة للصعود ويليها امجد .
وتتقدمالامير ة للدخول الى المعبد ويبدو على وجهها علامات الحزن الشديد والرهبه .
ويسيرامجد بجانبها وخلفهما قائد الجنود ثمالوصيفات ثم جنديان يحملان صندوقان فرعونيان صغيران .
وتتقدم الاميرة الى فناء المعبد الواسع والذى يوحدعلىجانبيه خمسة تماثيل لاسود جالسين فىانتظار الزائرين وحماية المعابد ثم مسلتين مناحجارالجرانيت الوردىوتزين قاعدتيهما مجموعةمن القردة ثم صرح المعبد الذى يتكون من برجين نقشت عليهما مناظر انتصارات وحروب وعدد من ساريات الاعلام وتسير الاميرة وتنزل عددمن السلالم الىبهوين صغيرين متتاليين لتنزل عدد من الدرجات مرة اخرى الى غرفة كبيرة الحجم يتوسطها تابوتا ذهبيا لرجل وسيم الوجه يرتدى قناعا من الذهب الخالص وعلى رأسه لباس النمس وهو ما يرتديه كبار كهنة الفراعنه .
فتقترب الميرة منه وتركع امام التابوت ويترنمن هىوالوصيفات ببعض الترنيمات الدينية .
فتدعو الاميرة فى ورع اولا : يا الهنا الاوحد احم لنا جدنا الاكبر
ثم تترنم الوصيفات قائلات نشيد آتون فى صوت حانى وهادىء يمتلىء بالموسيقى الآتية عبر الزمانوالمكان ليمتلىء بها المعبد .
قائلات : انك تشرق جميلا فى افق السماء يا آتون الحى يا معطى الحياة
انك اذا اشرقت من جبل النور الشرقى ملأت كل بلد بجمالك ومحبتك
انك جميل انك عظيم انك تتلألأعاليا فوق كلبلد
ان اشعتك تحيط بالارض كلها وكل شىء خلقته
لأنك رع وتستطيع الوصول الى نهايتها انك الاله الذى دان الجميع بحبك






وهنا سنترك الاميرة واتباعها يمارسون شعائرهم الدينيه ودعواتهم للكاهن الاكبر على ان نعود لهم مرة اخرى للتعرف على حكايتهم الغريبة




يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حنان الخبيري
أزهرى 4
أزهرى 4


عدد المساهمات : 110
ترمومتر المستوى : 3201
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: قصة 1مسلسلة 5   الجمعة يناير 22, 2010 5:32 pm

قصةالاطباق الطائرة
نعود مرة اخرة الى الاميرة حيث نجدها تواصل الطقوس حيث تسير الى جدار الغرفة فتضع حبات فىمعلقات تشبه منها زهرة اللوتس فتنتشر فى الغرفة روائح عطرية جمياة وتعود فترش عند اسفل رأس التابوت سائلا لزجا وتدهن يه وجه التابوت وجسده بعدد من الروائح ثم تضع وردة جميلة عند رأس التابوت وتنحنى تقبله ثم تركع جانبه متحدثة اليه : وداعا يا ابى الروحى وداعا يا من احببت الحياة واحببتنا الى لقاء قريب سأعود اليك ما دمت حية وابنائى من بعدى الى ان نحيا سويا الحياة الابدية .
وتذرف جفونها دمعة رقيقة وتعتدل وتقف ثم تستدير للخروج من الغرفة وتنظر الى امجد الذى يتقدم اليها مسرعا للسير بجانبها .
وتخرج الاميرة الجميلة ومعها امجد وخلفها الوصيفات ثم قائد الجنود يليه الجنود ويصعد الجميع عبر الدرجات الى الممر ثم الى الفناء الفسيح الذى يطل على الجدول المائى وتنظر الاميرة الى امجد لتجد يداه لا زالت مقيدتان قتنطلق منها ضحكة جميلة زتشير الى قائد الحرس قائلة له :
الاميرة : اهو هكذا طوال الوقت .
فيضحك امجد قائلا لها:اجل ثم يركع ضاحكا وكأنه يتوسل اليها : ايتها الاميرة الجميلة من فضلك .حررينى من هذا القيد
فتحدثه مداعبة : حسنا سنفك قيدك على اللا تفك انت منا
فيجيبها امجد : وهل استطيع ات اردت ذلك .
فتجيبه فى الم : نعم ان احببت
فيجيبها امجد على كل ليس الان .لن ابتعد الابقراركم انتم .
فتشير الى القائد :حسنا فك قيده وامرنا الى الله .
فيبتسم قائد الحرس ويقوم بتصويب بندقيته الشعاعية على السوار الشعاعى بيد امجد فتنطلق منه اشعة رمادية تسحب السوار القوس قزحى وتعود به مرة اخرى الى البندقية الالية
ويصاب امجد بالذهول وهو ينظر لتماذج الاشعاعات وانسحابها الى البندقية
فيتحدث :يالهى -ياللعجب
ثم يكمل محدثا القائد :يالبخلك يارجل .اتستعيد ما اعطيته لى
تنطلق ضحكات الجميع مجلجلة فى ارجاء الفناء الواسع
وتسيرالاميرة وبجانبها امجد وتحدثه : ما اسمك؟
امجد: اسمى امجد احب الرياضة والسباحة وركوب الخيل وجيد فن الطيران بالطائرات ولم اركب اطباق طائرة من قبل .
فتضحك الاميرةوتسأله: حقا هل تريد ان نأخذك معنا ؟ اننا فى مهمة رسمية الآن
فيتحدث امجد بفضول شديد :حقا!مهمة رسمية من اين اتيتم ؟
الاميرة :كوكب آخر فى مجرة اخرى
امجد : ولكنك تتحدثين مثلنا ؟وتزورين اثارنا وتجيدين فنونا كثيرة ما هى قصتك ؟
الامرة سارحة : انها قصة طويلة تعود لازمان سحيقة بعيدة
اننى حفيدة الملكةالجميلة نفرتيتى لخمسمائة جيل سابقا
وقد وهبت جدتى عدد من ابنائها لهذا الكاهن العالم العابد المؤمن فى ذلك الوقت من الزمن السحيق
وقد كان لهذا الكاهن الاكبر موضعا خاصا لايمانه الكبير بديانة اخناتون والتى اثيرت بسببها الكثير من المتاعب فى هذا الوقت مما ادى الى تدهور الحياة فى المدن والقرى واصبح الناس مشتتين فى العبادات والحياة الاجتماعية.
وحدث تدهورا خطيرا بين كبار الكهنة وغضبهم وخوفهم على مصالحهم الخاصة فى آلهتهم ومن بدأت تشعر حدتى الكبرى نفرتيتى بأهمية الخلاص وبدأت فى اعطاء الكاهن الكثير من الاهتمام للعمل من اجل مصلحة ابنائها وبناتها وقد كان هذا الكاهن ممن يتمتعون بقدر كبير وعظيم من صفاء النفس ونقائها والقدرة على الاتصال الروحى والعقلى .وايضا يمتلك الكثير من كافة العلوم والحسابات وما هو الى ذلك . وقد كطان من سلالة كبار الكهان الذين ساهما فى بناء الاهرامات وكثير من المعابد الموجودة الى الآن وكان مؤمنا ايمانا شديدا بأنه هناك مخلوقات اخرى مثلنا فى مجرات اخرى لذلك اقام الكثير من التجارب الخاصة واعداد هذه الالة التى تطلقون عليها الآن الاطباق الطائرة .
عموما هيا معى الآن لنصعد مرة اخرى .وان احببت ان ترى كوكبنا وتأتى معى لاقص عليك كل شىء فلك هذا .
ومضى امجد والاميرة نفر الى القارب بالجدول المائى ليستقلاه للعودة مرة اخرى ويمرون عبر الممر الى القصر ومنه الى المدينة ليصاحبهم باقى الجنود والوصيفات الى درجات السلم المؤدية للخارج وتتقدم الوصيفة حاملة الطبق الفضى ذو الشكل السداسى وتصوب الحجر على اعلى الجدار وتزحزح الحائط ويصعد الجميع ثم تصوبه مرة اخرى لتعيد العمود الى مكانه الاصلى .
ويسير الموكب فى اتجاه الطبق الطائر الذى يحرسه عدد من الجنود وتتقدم الاميرة للصعود الى المركب الفضائى ويليها امجد وقائد الحرس وتسير الاميرة وبجابها امجد الى داخل المركب الفضائى وعند عبورهم اول باب وقفت الاميرة وامسكت بيد امجد ليقفا جنبا الى جنب لينطلق شعاعا فضى اللون عليهما ليجدا نفسيهما يرتديان ملابس مماثلة لملابس قائد الجنود الفضية اللون اللامعة
ويتقدم قائد الجنود ويتجه الى غرفة التحكم وهى سداسية الشكل معلنا ان بدء لحظة الانطلاق اقتربت وعلى الجميع الاستعداد.
فتجلس الاميرة على كرسى هرمى الشكل وكذلك امجد وخلفهما الوصيفات ثم باقى الجنود ويربط كل منهم حزاما امنيا حول جسده.
ثم يتحدث القائد والآن لابد من السترخاء العقلى والنفسى
فتبدو الوجوه فى حالة من السترخاء والهدوء الشديد ثم يتحدث القائد بصوت بالغ الهدوء : والآن التركيز للانطلاق .
وينطلق الطبق الطائر محدثا اشعاعات قوية واصدرت الشاشات والازرار العديد من الاشعاعات الداخلية مختلفة الالوان وتتسللالى آذانهم اصوات موسيقى رقيقة ناعمة تخلب الوجدان وتهدىء النفوس وتطلق العنان لكافة المشاعر والاحاسيس الجميلة الرقيقة الناعمة الحالمة .
وتستغرق الاميرة نفر فى حالة عالية من الاسترحاء هائمة مطبقة الجفون وعلى فمها ابتسامة حالمة
ويتلبع امجد الوجوه واستغراقها فى الاسترخاء ويتابع الشاشات التى تيرز مرور الطبق الطائر بالعديد من النجوم والكواكب وعبور المجرات وما يحدث من نيازك وشهب ناتجة عن تفكك النجوم وتمضى فترة من السكون يقطعها امجد متحدثا الى الاميرة :
امجد: اميرتى الجميلة الا تخافين من النيازك والشهب هذه ؟
الاميرة وهى حالمة : كلا فالله معنا .وارادة الله فوق كل شىء
اننا نؤمن طبقنا بالكثير من العلوم المتقدمة والادوات والمعدات الحديثة .وام قضاء الله فلا راد له هما او هناك
امجد: لدى الكثير من التعجب ياأميرة .لماذا لم تتصلوا بالارض واهلها وتتركوهم فى حيرة من امركم هذا ؟
فتضحك الاميرة وتتجه له قائلة : لم يحن الوقت بعد .اننا نأتى كل خمسة اعوام بحساباتنا الخاصة ونأخذ جزءا من التربة للتعرف على ما حجث فيها من جراء التدمير الكيميائى الذى حدث فى نهاية عصور الفراعنه من كهانها وايضا لاجراء التجارب العلية والمعملية عليها وتصمت برهة تتطلع اليه وتكمل مداعبة وايضا نجاب معنا احد الاشخاص لاجراء بعض التجارب للتعرف على مايحدث فى خلاياهم وانسجتهم من تغير فسيولوجى ونفسى وعقلى .فيصاب امجد بالوجوموالرعب قائلا :ماذا؟







يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حنان الخبيري
أزهرى 4
أزهرى 4


عدد المساهمات : 110
ترمومتر المستوى : 3201
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: قصة مسلسلة (6)   الخميس يناير 28, 2010 12:57 am

قصة سر الاطباق الطائرة
نجد امجد وقد اصابته حالة من الرعب وتدورعيناه فى المكان وتصوب الاميرة نظرها علي وجهه برهة من الوقت ثم تستغرق فى الضحك وتدير وجهها تجاه الشاشات
قائلة : لاتخف انك صديق شخصى لى . ونحن اناس نعرف الله ولكننا لم نأخذ الاشارة بعد للاتصال بأهل الارض .
ويعود الصمت والسكون من جديدالى الطبق الطائر . ويبدو على وجه امجد الكثير من التوتر والقلق ويحدث نفسه : ما هذا الذى اقحمت نفسى فيه ؟ يالفضولى الزائد .ترى ما هو المصير ؟
وتستشعر الاميرة بتوتر امجد وحيرته فتحدثه بصوت هادىء قائلة
الاميرة : ان كوكبنا الجديد لايختلف كثيرا عن الكرة الارضية ولكنه ينعم بالصفاء والنقاء لذلك لايمكننا ان نتصل بكم او نتواصل معكم ابدا حتى نتأكدمن صفاء كوكبكم . فكما تعرف ان الهواء عندكم ملوث بالكثير من الدخان والعوادم والامراض وحتى القشرة الارضية نفسها لم تسلم من الكيمياء والسموم مما ادى الى ان البشر انفسهم قد اصبحوا اغلبهم مرضى ولايستطيعون الحياة بصفاء فنفوسهم قد مرضت مع اجسادهم .
وكل ما نقوم به الان منعمليات تنقيب وبحثفيما وصلت له الارض فهو اما انه سيمكننا منالاتصال بكم حينما تعود الارض الى حالتها الطبيعية التى خلقها الله بها او لكى ننقذها من الدمار فى حالة الضرورة القصوى .والآن هل تشعر بهدوء وراحة !هل ترتاح الى كلماتى وتصدقنى؟ وصمتت الاميرة واستدارت بكرسيها الى الشاشة المقابلة لها ثم اكملت حديثها اليه: لم يتبق كثيرا من الوقت حتى ترى كوكبنا بنفسك .
ومصت لحظات من السكون حتى بدأ قائدالمركبة فى اصدار تعليماته بالاستعداد للحظات الهبوط على الكوكبالاخضر .

ويتجه الجنود والوصيفات صوب منفذ الخروج ويتعرض كل منهم الى عدد من الشاشات لتعقيم ملابسهم ثم تتحول ملابسهم الفصيةالى ملابس خضراء اللون وينزل الجميع وتتقدم الاميرة وامجد الى شاشات التعقيم ثم شاشات التحول اللونىوتنزل الاميرة وامجد الى خارج الطبق الطائر ليجدوا الجنود والوصيفات فى صفين متقابلين فى استقبال الاميرة وضيفها . وتسيرالاميرة وامجد فى وسط الصفين حتى تمر بهم ثم تحدثهم : هيا الىاعمالكم فى رعايةالله لقد انتهيتم من مهمتكم معى . شكرا والى اللقاء فى مهمة قادمة .
وتتقدمالوصيفاتيسلمن على الاميرة ويقبلنها من رأسها ثم يمضين الىحالهن .
ثم يتقدمالحرس ويسلم كل منهمعليها ثم يمضىفى طريقه
.
وتتحدثالاميرة: هيا لنلقى نظرة علىكوكبنا . فيلاحظ كثرة الخضرة والمزروعات والحدائق والنظافةالشديدة للشوارع ويلاحظ ان المبانى قليلة الارتفاع هادئة فىالوانها تبرق لامعةويستمع الى الحان جميلة تصدر من وسط الميدان يقومبعزفها مجموعة صغيرة من العازفين تتميز ملامحهم بالرقةوملابسهم بالنظافة والالوان الجميلة.
وتتقدم الاميرة متحدثة الى امجد : هل يعجبك المكان ؟
فيجيبها امجد حائرا : اجل حتى الآن هورائع .
فتجيبه : انه عالمنا .انه كوكبنا سنتقدم الآن الى القلعة التى هناك وتشير امامها فيرى امجد قلعة على مساحة كبيرة قليلة الارتفاع تحوطها حديقة جميلة الوانها رائعة
فيحدثها مذا بهذه القلعة ؟
فتضحك قائلة : انه البيت الابيض عندكم
امجد: اى بيت الرئاسة
الاميرة : نعم وبيت عائلتى ايضا
فيتقدمان الى القلعة ليقابلها الحراس مرحبين بها
وتخطو فى خطوات سريعة رشيقة مرحة وكأنها ترقص ويحاول امجد اللحاق بها ومسايرتها وتتجهالىالغرفةالرئيسية وتستأذن بالطرق على الباب ثمتفتحه برقةليجد امجد امامه غرفةواسعة تمتلىء بالكثير من الشاشات والازرار ومكتبة كبيرةتمتلىء بالكثير من الكتب وفىالجانب مكتبا فخما كبيرا يجلس خلفه رجلا وديع الوجه رقيق المحيا انيق الملبس ويرفع الرجل وجهه عما فى يده ليجد امامه الاميرة الجميلة فينظر لها وهو يضحك :
لقد افتقدتك كثيرا
ثم ينظر الى ساعته ويحدثها : اتيت فى موعدك تماما كما اعتدت منك ويتقدماليها ويحتضنهاويقبلها .
وينظر الىامجدقائلا : اهلا ومرحبا بك .ويسلم عله
الاميرة: انه صديقى من الارض
فيحدثها معاتبا : ابنتى الحبيبة لقد اتفنا من قبل .
فتجيبه مقاطعة:وانا عندوعدى يا ابى انه صديق وفى ورقيق ولن يعيش معنا الى الابد .انها رحلةقصيرة له ثم تنظر الى امجد وتستطرد :اليس كذلك
فيجيبها : نعم و سأكون عند حسن ظنكم .انشاء الله
الرئيس: حسنا وما هوالمطلوب الان ؟
الاميرة : يريد ان يستفسر عن كثير من الاسئلةوالاستفسارات .فهل تسمح بأن تقص عليه قصتنا هنا .
الرئيس :حسنا انى اسمح لك بذلك ولكنه ضيف علينا اكرامه اولا .
فتبتسم الاميرة وتجذب امجد من يده وتحى والدها قائلة :حسنا سنحتفل به اولا ثم نعود لتحدثنا وتقص علينا القصة .




يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حنان الخبيري
أزهرى 4
أزهرى 4


عدد المساهمات : 110
ترمومتر المستوى : 3201
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: قصة 1مسلسلة 7   السبت يناير 30, 2010 11:37 pm

وهنا تمضى الاميرة وبجانبهاامجد الى خارخ الغرفة وتخرج حهازا صغيرا لاسلكيا من جيبها فتطهر على شاشته فتاة رقيقة الملامح وعلى صدرها قلادة فرعونية ذهبية وتحدث الاميرة بصوت هادىء: مرحبا اميرتنا الجميلة نفرو .
الاميرة نفرو: مرحبا بك لتعدى لنا عربتى فسأذهب للاحتفال بصديق عزيز .
الفتاة : السمع والطاعة .
وتختفى من الشاشة وتعلق الاميرة الجهاز فى جيبها وكأته ميدالية دائرية جميلة .
وتخرج الاميرة وامجد من القصر لتجد عربة بيضاء اللون هرمية الشكل تنتظرها وبها الفتاة الرقيقة وهى ترتدى بدلة الكوكب الاخضر وعلى صدرها القلادة الفرعونية الذهبية وهى تقود العربة .
وتخطو الاميرة بخفة ثم تقفز بالعربة وتجذب امجد الى الداخل ضاحكة
وتحدث قائدة العربة : هيا الى الميدان الاخضر .
وتسير العربة فى طريق مستقيم تحوطه الاشجار والورود للوصول الى الميدان ليجده يمتلىء بالورودالملونة والمزروعات الخضراء وتتوسطه عدد من المسلات الفرعونية القديمة يتوسطها هرم بنى اللون يتوسطه مدخل زجاجى تقف العربة عند المدخل الزجاجى للهرم ويتقدم الى العربة اثنان من الحرس كل منهم يفتح بابا للعربة ويقومان بتحية الاميرة وضيفها .
وتمضى الاميرة الى داخل الهرم الزجاجى وبجانبها امجد وخلفهما عدد منالحراس الى وسط الهرم حيث توجد قاعة واسعةتمتلىء بالشاشات التليفزيونية وفرقة موسيقية انيقة تتكون من عدد من العازفين المتأنقين ببدل جميلة ملونة بألوان زاهية .
وتجلس الاميرة وضيفها فى الصف الامامى من الهرم ويبدأ الاحتفال حيث يعلن قائد الفرقة الموسيقية عن بدأ الحفل بقطعة موسيقية خاصة لتحية الاميرة وتشريفها ثم مقطوعة موسيقية باسمترانيم الخير والعلم
قدمها قائد الفرقة قائلا : انه لابد من العلم والتعلم ولابد من الايمان حتىيكون العلم خيرا للجميع .
وتنتهىالحفل ويغادر الجميع القاعة وتستقل الاميرة وامجد العربةللعودة ويحدثها امجد : يبدو ان كوكبكم هذا رائع هواؤه نقى وسماءه صافية وبشرة رقيق مهذب .يبدو انه لايوجد شىء سىء او شر او خطر عندكم ابدا .

الاميرة : ماذا -ماذا ياصديقى ؟ وهل هذا معقول .الكمال لله وحده ولابد ان يخطىء البشر ولكنعليه ان يتعلم من اخطائه لذلك فان اهم ما يميز كوكبنا هوالاعتدال والاعتراف بالخطأ وايضا ايماننابالله والعدل يحمينا فى كوكبنا لاننا عندما ندرك الخطأ نصححه فورا .
وتصل العربة الى القلعة الهرمية فتقفز منها الاميرةوامجد ويتجهان الى داخل القلعة وتسيرفى خطى سريعة الى غرفة الابحاث والاتصالات وتدخل لتجد والدها يجلس على كرسى هرمى الشكل وامامه شاشة كبيرة وعدد من الاجهزة وتظهر على الشة صورة تحليلية للعينة الطينيةوعدد من المزروعات يبدو عليها التلوث فيوقف الصورةويستديربالكرسى متحدثا: لافائدة لاتزال نسبة التلوث كبيرة فى الكرة الارضية .
ويفاجأ بوجود الاميرة وامجد فبقف ويقترب منهم ويحتضن الاميرةثم يضع يده عليها ويسير قائلا : اهلا بكما هل انتهى احتفالكما ؟
نعم ايها الرئيس العظيم
الرئيس : حسنا هيا بنا لنقص على صديقنا قصة وصول الفراعنة الى كوكبنا .
ويتجه الثلاثة الى احدى القاعات الموجودة بالمبنى لها مميزاتها الخاصة حيث ان جدرانها مبطنة ببطانة خاصة تحميهامن ان يصل اليها او يخرج منها صوت .هواؤها به عبق التاريخ تثير الرهبة والاجلال ويدخل الثلاثة فيها ثم تغلق الابواب آليا خلفهم .ويجلس الثلاثة فى شكل مثلث رأسه عند الرئيس وعند الطرف الايمن للقاعدة تجلس الاميرة والطرف الايسريجلس امجد وتخفت الاضاءة وترتفع الكراسى لاعلى ويتحدث الرئيس بصوت له رنين خاص ك
الان لابد من اعطاء عقولنا حالة من الصفاء والنقاءوالاسترخاء العقلى والفكرى حتى يمكن البدء فى قص قصة كوكبنا مع الفراعنة
وتظهر فوق الرؤوس هالة ضوئية مثلثة الشكل .
فيتحدث امجد بصوت خافت سارحا: اشعر باننى اسبح فى الهواء
فيجيبه الرئيس بصوت له صدى جميل ومهيب : نعم انها سباحةفىعالم النقاء والاتصالات الكونية .حيث يمكننا ان نرىاحداث الماضى المتصلة بنا والتى نعرفها والحاضر المراد الاتصال به اما القادم فانه غيب لايعلمه الا الله وحده عز وجل .
وتبدأ القصة كما ترى هنا امامك على الشاشة الكونية عندما كان الملك اخناتون اول من وحد بالله قد بدأ فىالدعوة الى الديانة الجديدة ديانة رع الاله الاوحد
وبعد وفاة والده وتسلمه مقاليد الحكم عندما لاقىالكثير منتعنت الكهنة وتمسكهم بألهتهم المختلفة التعددة فاعتكف فى احد قصورةيتعبدومعه زوجته الجميلة نفرتيتى التى تؤيده فىالتوحيد وكان هناك له رجلا منافقا غير مصرى احبه الملك واتخذه الملك وزيرا له فما كان من هذا الرجالا ان اثار العديد من الفتن فى الالوطن وبينالكهانايضا وعندما شعرتالملكةالجميلةبالخطر اسرعت كما ترى الىالمعبدالكبير للاخذبنصيحة الكاهن الصديق لمايمكنها ان تفعله.
فيرى امجد الملكةنفرتيتى وهىتتقدم بالمعبد الىالكاهن فتراهيتعبدبديانةاخناتون فتقف قريبةمنه لتسمعه يردد النشيد الخاصبديانة اخناتون قائلا :
انك تشرق جميل فىافق السماء يا اتون الحى يا معطىالحياة
انك جميل .انك عظيم انك متلالا عاليا فوق كل شىء
ان اشعتك تحيط بالاراضى كلها وبكل شىء خلقته
لانكرع وتستطيع الوصولالى نهايتها
انك الاله الذى دان الجميع بحبه
فتحدثه مستبشرة :لقد دنت بديانتنا ايها الصديق العزيز الوفى .
فيستدير اليها ويحييها : اجل مليكتى العزيزة وزوجة مليكىالحبيب . خيرا .
الملكة حزينة: انك تدرك ما نعانيه الان من تشقق فى الصفوف فى البلاد .
الكاهن : اعلم ذلك .
الملكة : اذا فما العمل اننى فى غاية القلق على ابنائى ةتصمت برهةحزينة ثم تكمل وهى شاردة :كم اتمنى ان يبتعدوا عن البلاد الى عالم آخر .
يبتسم ابتسامةباهتة حزينة ويتحدث بصوت منخفض :اننى احاول بالفعل من اجل ذلك .
فتفيق الملكةمن شرودها وتسأل بلهفة : ماذا تحاول . اتحاول حقا!هل هناك امل فىالانقاذ ؟
الكاهن : اجل وقد استطعت عن طريق الصفاء والنقاء العقلىوالروحى الاتصال بأحد كواكب مجرة المنارة التىتبعد كثير اعنا هنا
ويكم الكاهن حديثه العجيب ويسر اليها : ولكن يجب ان يكون كل هذا سرا بيننا حتى لايدركه اعدائنا . هل تعديننى بذلك .
فتجيبه : اجل اعدك بكل قلبى وعقلى .ولكن اكمل لى كيف امكنك ذلك ؟
فيجيبها : كنت امارس عمليات الاتصال الكونية عن طريق عملية الصفاء الذهنى والاتصال الروحى وقد سرحت فى الكون عبر المجرات والكواكب والنجوم فاذا بى استشعر بتقارب عقلى وروحى مع شخص يمتلىء قلبهبالحزن والامل ثم شعرت بنحيبه وبكائه والامه ولم استطيع ان اعرف المصدر بعدويوما بعد يومازداد اقترابى منهاكثر فاكثر وكلما ازداد الصفاء العقلى والروحى استمع اليه واقتربمنه اكثر وبدأت رؤيته تتضح لى اكثر فاكثر لاجدنى اهيم معه فى قلعته الخضراء فىالكوكب الغريب وكل هذه الطبيعة الجميلة التى تملاء هذا الكوكب الجميل الملىء بالخضرة ثم بدأت اقوم بعمليات اتصال عقلية سمعية وروحية عبر الاتصالات الكونية والمجالات المغناطيسية حتى يستطيع ان يدرك بوجودى ولكن كلما كنت اقترب منه ويبدأ فىالاحساس بى ويدركنى حتى يتلاشى اتصالى به وبعد مجهود مضنى وفى احدى ايام الربيعوبينما يجلس ينتحب باكيا فى شرفة قلعته ببذلته الخضراء حتى استطعت ان اجعله يشعر بى ويدركنى وقد ادهشه هذا الوجودالخاص بى عنده فاذا به يقف بسرعة كبيرة ويخرج من جيبه مرآة عجيبة تنطلق منها اشعة ضوئية كادت ان تخترقنى ولكنى ادركتها وتجنبتها .
وقد طلبت منه ان يمارس عمليات الصفاء العقلى والنقاء والروحىحتىيمكننا مساعدته فى محنته وبعد مجهود مضنىوكبير استطاع ان يدركنى حقيقة ويكاد ان يرانى بكل تفاصيلى .
وبدأنا فى الاتصال والتحدث سويا فىاوقات متفاوتة وقد اخبرنى عن سبب احزانه والامه وهو انه يعانى منمحنةاحتضارابنته الحبيبه والوحيدة التىتبقت له فى الدنيا انه لايستطيع ان يصدق بافتراقها عنه لذلك فقد اخبرته انه بامكانى مساعدته على ان يراها دائما وان تكون بجانبه فى كل وقت.
وقد استفسر منىعنمعنى ذلك واوضح ان الاطباء قد فقدوا الامل فىانقاذها فكيف السبيل الى بقائها بجانبه فاخبرته
الكاهن :يمكننا بالتحنيط
رئيس الكوكب : ماذا ........التحنيط








يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حنان الخبيري
أزهرى 4
أزهرى 4


عدد المساهمات : 110
ترمومتر المستوى : 3201
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: قصة 1مسلسلة الاخيرة 8   الأحد يناير 31, 2010 11:50 pm

وابدى الرئيس لى عن عدم ادراكه لمعنى كلمة التحنيط ففسر ت له معناها قائلا
الكاهن : انه خلطة نقوم بها هنا فى مصر حتى نحتفظ بجثث ملوكنا واهلنا فىحالة جيدة على مدار السنوات .
ومن هنا بدأت صداقتنا وقد كان علينا ان نعمل على ان يصل كل منا الى الاخر عبر المجرات الكونية للوصول الى مجرته حيث كوكبه الاخضر الذى يتشابه مع كوكبنا الى حد كبير .او ان يصل هو الى كرتنا الارضية .
وقد اخذنى معه بعقله وروحه الى احدى غرف القلعة التىيقيم بها وهى تعتبر معملا علميا حديثا وغريبا حيث يحاول فيها علمائهعمل آله تعبر الكون ذهابا وايابا ولكن هناك العديد من المشاكل والصعوبات من اجل اكتمال هذه الاله.
وفى احدى الليالى وفىاثناء احدى اتصالاتنا الكونية طلب منىان يرى وطننا العزيزفاتيت به فى رحلة عبر الوادى والنهر ثم معابدنا وقصورنا وحتى اهرامنا وقد اثارت اهراماتنا انتباهه بشدة حيث كان مهتما بمعرفة كيفية بنائها وحمل احجارها الضخمة وقد شرحت له ان هذا الهرم يستطيع مواطنينا بناءه بسهولة وقد استرجعت له ذلك عن طريق الاتصال التخاطرى حيث شرحت له ان الكون به العديد من العناصر والمجالات الكونية والارضية مثل المجال الكهربى والمغناطيسىوالكهرومغناطيسى والجاذبية الارضية .
وان الاحمال يمكن ان يقل ثقلها حينما تنعدم الجاذبية الارضية لها ومنهنا يستطيع اى فرد ان يحمل اى حجر حتى ولو كان وزنه طنا منالكيلوجرامات وجعلته يشاهد معى الرفاق السابقين وهم يحملون هذه الاحجار التى تمتلىء بأشعة كونية وخليط من اشعةالشمس ويصوبونها على احجار الهرم الكبيرة والتى تزن حمولة كل منها طنان ونصف ثم يرفعها العاملون على رافعات خاصة ويدفعونها الى حيث مكانها فى الهرم ثم اخذته الى داخل الهرم ليرى عمليات النحت فى الهرم وايضا ليرى ان الهرم مبطنا بمواد عازلة عن العالم المحيط به لحمايةمن يدفن فيه واخبرته ان الهرم بأن الهرم لم يبنى فقط لكى يصبح مقبرة بل ليصبح مرصدا فلكيا ومعبدا أيضا .وقد اعجب اعجابا شديدا وتمنى ان نتعامل سويا لانشاء مستقبلا جيدا لابنائنا .
وقد عاهد كل منا الاخر على ان نطور الاله بما له من علم من اجل وصولها الينا واخذت اتجه الى الحجرة الفلكية العليا فى الهرم لاجراء عمليات الرصد والحسابات الفلكية عن طريقالساعة الرملية والمائية .
وهكذا يا مولاتى فاننا استطعنا اخيرا التوصل الى التركيب النهائى للاله الطائرة عبر المجرات معا .وقد اتانى رئيسالكوكب الاخضر فى نهاية الشهر الماضى للعودة معه الى كوكبه واجراء عمليات التحنيط لابنته الاميرة الجميلة وذهبت معه وقمت بنقل الكثير من علومنا اليهم مثل الحسابات الفلكية والاتصالات الكونيةوما هو الى ذلك وايضا قمت بتعريفهم بناء المسلات والاهرامات فى كوكبهم .
ومن هنا فقد اصبحنا اصدقاء يتحدث كل منا عما يشقيه ويتعبه وما يحبه ويفرحه .
فتحدثه الملكة نفرتيتى :وهل يعد هذا الكوكب ملائما للحياة عليه ؟
الكاهن ك نعم انه لايختلف كثيرا عن كوكبنا الا فى اسلوب حياة اهله فقط حيث انهم لايقبلون بوجود غرباء بينهم واسلوب حاهم لمشاكلهم حيث انهم يعترفون باخطائهم ببساطةويصححونها بسرعة .
الملكة : ليتنا نستطيع انقاذ ابنائنا من هذا الكوكب اللعين الذى نعيش فيه
وتسيرالملكة الجميلة فى هدوء تجاه شرفة المعبد لتتامل ماء النهر الصافية الزرقاء والسماءذات النجوم اللامعة .
وهنا تبدأ الصورة التى يراها امجد والاميرة الجميلة نفرو فى التلاشى والابتعاد ثم تختفى ويعود كل منهم بكرسيه الىالارض وتختفى الشاشة وتعود الاضاءةالطبيعية شيئا فشيئا .ويقفالرئيس وتليه الاميرة ثم امجد ويمضى الرئيس وهم خلفه حتى باب الغرفة التى تفتح آليا فيخرج الثلاثة منها ويبداء الرئيس فىالتحدث الىامجد قائلا :
وقد كان رئيس كوكبنا فذلك الوقت يحب هذا الكاهن حبا جما ويعتز به اعتزازا شديدا ورغب فى مساعدته فى محنته فنزل على رغبته بفرار عدد من ابناء و بنات الملكة الام نفرتيتى الى كوكبنا ولكن بعد عمليات فحص كثيرة لهمحتى يتخلصون من كل ما يعيب اهل الارض من امراض صحية ونفسية وفكريه وعلىان يعطوا هم لاهل الكوكب الاخضر العلوم الدينية والكونية والفلكية زالدنيوية وهكذا حدث تبادل العلوم والحب بين اهل الكوكبين وتزاوج الاجداد الفرعونيين بأجدادنا فتكمل الاميرة نفرو الحديث قائلة وقدكانت جدتى وهىالابنة الكبرىللملكةنفرتيتى هى اول من وصلت الى هذا الكوكب وتزوجت منالامير الاكبر ابن الرئيس العظيم فى حفل زفاف عظيم وذلك بعد ان اقيمت لها العديد من عمليات التنقيةالجسدية والنفسية والى تجعلها تستطيع الحياة مع اهل كوكبنا الحالى الطيبين .
وقد كانت اخذت علىنفسها هى والامير ورئبس الكوكب الصديق عهدا مع الكاهن الاكبر على العودة الى ارض طيبة كل فترة من الزمن لزيارة قبره وتذكره وايضا لاجراء الفحوص العمليةوالمعملية للتربة ولكل ما بالكرة الارضية من حياة والحفاظ على اسرار الفراعنه وعلومهم .وخاصة بعد ان بدأ بعض الكهان الكبار فى تدمير انفسهم وعلومهم ومن حولهم ممن يدركونعلومهم فى نهايةعهدهم بعد ان بدأت بعض الدول والبلاد الاخرى الذين علموا بوفاةالملك وضعف الفراعنةودولتهم فى ذلك الوقت .
وبسبب هذا الخوف فقد دمروا كل شىء يمكن ان يفيد المستعمرين واجتمعوا جميعا فى احد المعابد الكبرى ليصلوا الى حل من اجل هروبهم من البلاد وفىاثناء ذلك كان قد حدث خللا كيميائيا فى معاملهم بذلك المعبد محدثا انفجاراهائلا دمر معظم البلاد الفرعونية وجعلها تختفىتحت اكوام من الرمال واختفت معالم الحضارةالعظيمة وامجادها .
ولم يتبق الا من لم يكن لديهم علما كهنوتيا او اى علم اخر بعد فاصبحت البلاد فى حالة من الاعياء والوهن والرضوخ للمستعمرين الجدد واللذين اذاقوهم من العذاب الوان وقد حزنتجدتى على الكاهن الاكبر حزنا شديدا فقررتالعودةفى احدى الليالى المقمرة الى معبدة الخاص سرا وقامت هى وزوجها الامير وعدد من اتباعها بعمليات باخفاء المعبد عن العيون وتجديدة وتنظيفه مما حدث به ثم تحنيط جثته ووضعه فى تابوته الخاص وودعته وهى تبكيه قائلة انهم سيساعدون الاحفاد ويعودون اليهم فى الوقت المناسب اما لانقاذهممن شر او بعد انتعود الارضوبشرها الى طبيعتهم
وظلوا يتحدثون ويتسامرون هم الثلاثة حتى وصلوا جميعا الى شرفةالقلعةالمطلةعلىنهر جميل مياهه زرقاء صافية استطاع امجد ان يرى من خلالها بعض اسماك النهر الملونه
وهنا حدثه الرئيس : هل يعجبك نهرنا يابنى ؟
امجد: اجل انه يذكرنى بنهر النيل العظيم ....نهر النيل ...كم اشتاق الى وطنى واشعر بالحنين للعودة اليه مرة اخرى .
ثم يبتسم ابتسامة باهتة : ولو ان هذا سيعنى اننى لن اشاهدكم مرة اخرى وسيحزننى فراق اميرتى الجميلة .
فيرد الرئيس : لن نفترق كثيرا فسنظل نأتى الى كوكبكم الحزين فى اوقات متفرقة ولابد ان نلتقى
ثم تتحدث الاميرة: اننى لن افرط فى صداقتى بك ابدا وسأقومبتوصيلك ايضا وترى على وجهه حزنا غامضا فتحدثه الاتزال حزينا .
امجد: اجل اننى هنا وسطكم فى عالم النقاء وسأعود الى كوكبى حيثالحروب والالام ولااعرف متى ستنتهى او كيف
الرئيس سأحدثك بسر على الا تبوح به ابدا وفى نفس الوقت يكون الحرس قد اعدوا لك العربة التى ستنقلك الى الطبق الطائر لتعودالى كوكبكم .

اما السر فهو اننا نقوم باعداد وصنع آلة تجنب الحروب فهل تحب ان تراها .
امجد: بالطبع .بالتأكيد احب ذلك
فيأخذه اللارئيسالى ممر اسفل القلعة يمتلىءبنقوش ورسوم لطقوس فرعونية ومن الممر الى المصنع حبثيعمل به عدد من المهندسين و الصناع المهره ويأخذه الرئيس الى غرفة كبيرالمهندسين حيث يرى على شاشة كبيرة تصميم لالة ضخمة .
امجد: انه دش اى احد الالات التىنلتقط بها الصور والارسالات المختلفة عبر كرتنا الارضية
الرئيس اجل ولمنه هنا عندنا لهوظيفةاخرى وهىالتقاط الالاتالحادة والمدمرة وتدميرها تلقائيا وذاتيا فىهدوء وصمت
فيضحك امجد : اليس له اثارا جانبية
الرئيس : كلا
امجد : حسنا ومتى يكون الانقاذ ؟
فيرد عليه كبير المهندسين : حينما تنتهى ابحاثنا وينتهى عملنا
الرئيس : وايضا فى الوقت المناسب وحينما تأتى الينا الاشارةالاهيه والان هيا بنا الى القلعة
ويسيرون عبر الممر مرة اخرى للعودة الىالقلعة ويتأمل امجدالممر ليجده يمتلىء بنقوش فرعونيةواشخاص وحفلة زفاف فرعونية
الاميرة: هذه جدتى وحفلة زفافها فى كوكبنا هنا ...مارأيك
فيقترب امجد : انها رقبقة المحيا ممشوقة القوام رائعة الجمال .
فتكمل الاميرة وهى تشير الى الرجل الذى بجانبها ..وهذا هوجدى الابن الاكبر لرئيس الكوكب .
امجد : انه فارع القوام وسيم انه رجل حقيقى
ويصعدونالى القلعةليجدوا قائدةالعربةفىالانتظار قائلة: اننى فى انتظار اوامركم.
ثمتتقدمالىامجد تحدثه : هل انت مستعد للعودةالان ؟
امجد :اجل
الرئيس : حسنا فى رعايةالله ثم يتجهالى الاميرة نفروابنته قائلا : هل ستصاحبيه فى رحلةالعودةمرةاخرى
الاميرة : هذا بعد اذنك ياابنى العزيز
فيرد عليها :فى رعايةالله لينطلق الجميع .
وتنطلق الاميرة وامجد الى العربة وخلفهما القافلةالتى ستصاحبهم فىرحلةالعودة ويصعد الحميع الى الطبق الطائر ويجلسون على الكراسى الهرميةالشكل وترتفع درجات السلم ويتطلع كل من الاميرة وامجد الى الشاشات التى حولهم فى هدوء وشرود
ويبدأ صوت قائد الطبق الطائرفىالتحدث بسم الله الرحمن الرحيم رجاء الاستعداد فيربط كل من بالطبق حزامه الامنى حول جسده ثم يكمل : والان لابد من الاسترخاء الذهنى والنفسى ....رجاء التركيز للانطلاق ..........وينطلق الطبق الطائر عبر المجرات والكواكب والنجوم مرة اخرى محدثا اشعاعات قوية واصدرت الشاشات والازرار العديدمن الاشعاعات الداخلية مختلفةالالوان وتتسلل الى الاذان صوت موسيقى رقيقة ناعمة تخلب الوجدان وتهدىء النفوس
ويغمض امجد جفونه فىانتظار لحظةالعودة .....ولايفيق امجد الا وصوتقائد المركب يتحدث : الحمد لله ها قد وصلنا بسلام رجاء الاستعداد للهبوط
فينظر امجد بجانبه للاميرة ليجدها مستغرقة فى نحيب عميق وهى مغمضة الجفون تبكى بحرقة .
امجد اميرتى الجميلة ...الم تقولى اننا لن نفترق كثيرا واننا سنلتقى قريبا مرة اخرى
الاميرة اجل سنلتقى بمسيئة الله قريبا ولكننى لا اعرف متى
فيصمت امجد ويتطلع الى النافذة حزينا .
ويهبط الطبق الطائر الى الارض بسلام وتنزل السلالم ويتحدث القائد الذى يترك غرفة القيادةويتقدم الى امجد قائلا : سيحزننا فراقك .ثم يصافح امجد ويحتضنه ويقبله من رأسه .
فتدمع عينى امجد وينظر الى الاميرة التى لاتزال تنتحب ويحدثها قائلا: وداعا
الاميرة :بل الى لقاء قريب ثم تخلع قلادتها وتضعها حول رقبته قائلة له فى امان الله
ويستديرسريعا ويهبط درجات الطبق قفزا ضبقا بلحظات الوداع ويجرى مبتعدا الى شاطىء النهر العظيم حتى ينطلق الطبق الطائر الى السماء مصدرا هذه الموسيقى الجميلة ....ويتابعه امجد الى السماء ثم ينظر الى النهر ويجلس على حافته حزينا ثم يرتمى علىالشاطىء باكيا وحزينا ليذهب فى غفوة عميقة .ليستيقظ فى الصباح على صوت بعض العمال وهم بجانبه ليوقظونه من النوم فيستيقظ امجد ويفرك عينيه ويتساءل : ما هذا اين انا ؟ اين كنت ؟ويحدث نفسه هل انا احلم
احد العمال : ما هذا يا بنى هل ظللت هنا طيلة اليومين السابقين ؟ هل تستطيع ان تنام كل هذا الوقت
فيضحك امجد ضحكة كبيرة عالية ويقهقه فرحا محدثا نفسه : ها قد عدت اخيرا ...اذا لم يكن حلما انه حقيقة ..انه حقيقة
ثم يشعر بشىء ثقيل برقبته ليجدها تتحلى بسلسلة طويلة تنتهى بقلادة فضيةاللون دائرية كبيرة مرسوم على احد وجهيها طبق طائر وعلى الوجه الاخر وجه الاميرة الجميلة نفرو وهى ترتدى الملابس الفرعونية فيمسك بها ويشرد للحظات ويصمت
فيسأله احد عماله : ما هذه القلادة الفضية من اين اتيت بها ؟
امجد ضاحكا : انها من احد الجائلين فى السماء
فيكمل العامل : هيا بنا الى العمل يا رجال
ويمضى الجميع الى داخل المعبد لفحصه وترميمه وفك رموزه
ويمسك امجد بالقلادة فى يده ويحدث نفسه : انه ليس وداعا ولكنه الى لقلء قريب.


عدل سابقا من قبل حنان الخبيري في الجمعة فبراير 05, 2010 12:57 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohamad
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 237
ترمومتر المستوى : 3791
تاريخ التسجيل : 16/12/2009
العمر : 46
الموقع : azhari7olm.org

مُساهمةموضوع: رد: قصة " سر الاطباق الطائرة "   الإثنين فبراير 01, 2010 11:53 pm

أخيرا الحلقة الأخيرة
قصة رائعة رائعة رائعة

بجد حضرتك مؤلفة و أديبة ممتااااااااااااااااااازة
الله اكبر
أحلى حاجة كمان النهاية المفتوحة للقصة
اللى بتسمح بجزء ثانى
هايل هايل يا أستاذة حنان
احنا لو فتحنا منتدى للقصة و الادب حتما حيكون ليكى نصيب فيها بلا جدال

ان شاء الله ححاول اجمعها
و احطها فى
pdf
لائق
و تصميم و كده

و نحطها فى دار نشر أزهرى الاليكترونية
المشكلة اننا نحطها فى موقع رفع دائم علشان ما تقعش او تلغى بمرور الوقت بعد كام شهر

و ا
لف مبروك لنهاية القصة الرائعة
و بجد اديبة راااااااائعة يا أ. حنان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://azhari.7olm.org
Elshmaly
أزهرى 3
أزهرى 3
avatar

عدد المساهمات : 86
ترمومتر المستوى : 3114
تاريخ التسجيل : 21/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصة " سر الاطباق الطائرة "   الأربعاء فبراير 24, 2010 11:21 pm

مشكوره على المجهود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohamad
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 237
ترمومتر المستوى : 3791
تاريخ التسجيل : 16/12/2009
العمر : 46
الموقع : azhari7olm.org

مُساهمةموضوع: رد: قصة " سر الاطباق الطائرة "   الأربعاء مارس 10, 2010 12:47 am

تم تحديث الموضوع و دمج الاجزاء العشرة ( الثمان مواضيع )
و تصميم غلاف للقصة يارب يعجب حضرتك
و جزاكى الله خيرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://azhari.7olm.org
حنان الخبيري
أزهرى 4
أزهرى 4


عدد المساهمات : 110
ترمومتر المستوى : 3201
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصة " سر الاطباق الطائرة "   الأربعاء مارس 10, 2010 6:27 am

بجد انا فرحانة جدا وشكرا على مجهوداتك الرائعة واهتمامك الكبير بكل التفاصيل واشكرك بكل المقاييس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohamad
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 237
ترمومتر المستوى : 3791
تاريخ التسجيل : 16/12/2009
العمر : 46
الموقع : azhari7olm.org

مُساهمةموضوع: رد: قصة " سر الاطباق الطائرة "   السبت مارس 13, 2010 11:55 pm

حنان الخبيري كتب:
بجد انا فرحانة جدا وشكرا على مجهوداتك الرائعة واهتمامك الكبير بكل التفاصيل واشكرك بكل المقاييس

لاشكر على واجب
الموضوع جميل بالكتابة الرائعة

و جزاكي الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://azhari.7olm.org
 
قصة " سر الاطباق الطائرة "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» والد الشهيد " أبانوب " تتساقط دموعه .... وهو يردد " أنا خايف ... من يحمينى "
» من قوانين لعبة الفروسية " قفز الحواجز بالخيل " الجزء الأول
» مفاجأة جديدة فيلم" الأنبا أمون السائح"
» نجم الدين أربكان من "هندسة" محركات الديزل.. إلى "هندسة" الحركة الإسلامية الحديثة في تركيا
» "عيب أن يعاقب شاوشي"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: * بيت أزهري بلا حدود :: الأسرة المسلمة-
انتقل الى: